الأخبار

احتفالات وعروض عسكرية على شرف وصول فريق الدفاع المدني من تركيا

الخرطوم/دان برس

 

أكد الفريق شرطة د.عثمان عطا مصطفى مدير قوات الدفاع المدني المُضي قدماً في برامج التطوير والتحديث لآليات الدفاع المدني.

جاء ذلك لدى مخاطبته حفل الاستقبال الذي أقيم صباح اليوم برئاسة الدفاع المدني بمناسبة عودة فرقة الدفاع المدني المشاركة في عمليات البحث والإنقاذ بدولة تركيا بحضور د. بشرى حامد رئيس المجلس الأعلى للبيئة ممثل والي ولاية الخرطوم وعدد من ممثلي الأجهزة الأمنية، مشيراً إلى أن فصيلة الإنقاذ البرٍّي مزودة بكافة وسائل الإنقاذ والسلامة وتضم ضباطاً أكفاءً متخصصين في عمليات الإنقاذ البري وانهيارات المباني مزودة بأحدث الأجهزة إضافة إلى أطباء من مستشفى الشرطة ومستشفى الجمارك في مجال طب الكوارث، وتم إسناد قيادتها لضابط برتبة رفيعة، مضيفاً أنه تم تشكيل غرفة عمليات مكونة من قيادة الدفاع المدني تتابع عمل الفصيلة على مدار الساعة، منها أن ما قامت به قوات الإنقاذ البري نتاج عمل ومجهود كبير لخطة الدفاع المدني في تطبيق برامج التحديث والتطوير وتهيئة بيئة العمل واستجلاب الأجهزة والمعينات الحديثة لمواكبة التطور العالمي، وكان لهذه الخطوة الفضل في ترجيح كفة عمل قوات الدفاع المدني في تركياً، مشيداً بقوات الدفاع المدني ومشاركتها المميزة في تركيا والتي مثلت السودان خير تمثيل وكان دافعها الإرادة والعزيمة والتأهيل والتدريب العالي وأجهزة الحماية التي تحملها خاصة جهاز الكشف تحت الأنقاض الذي أثبت فاعلية كبيرة وكفاءة عالية لم تتوفر لأي قوة إنقاذ مشاركة في عمليات الإنقاذ بتركيا، شاكراً وسائل الإعلام المختلفة في إبراز المشاركة، مقدماً الشكر للقوات المسلحة وسفارة السودان بتركيا ومنظومة الصناعات الدفاعية.

ومن جانبة أشار العميد شرطة د.المطري أحمد المطري قائد البعثة إلى التوفيق والنجاح اللذين حققتهما البعثة، مشيراً الى أن نطاق عمل الفصيلة كان في مدينة (اديمان) وهي من أكثر المناطق المتأثرة والمتضررة بالزلزال، مشيراً إلى تعاون وإسناد فريقه لكافة الفرق الدولية المشاركة في عمليات الإنقاذ.

ومن جانبه امتدح الأستاذ محمد نديم أرسلان المدير العام لمدارس المعارف التركية بالسودان مشاركة السودان منذ الساعات الأولى للزلزال وتداعياته، شاكراً قوات الدفاع المدني ودورها في عمليات الإنقاذ والإخلاء والإسعاف وانتشال الجثث، متناولاً العلاقات السودانية التركية المتطورة ووقوف السودان بجانب تركيا، مشيراً إلى تقدير الشعب التركي لهذه المشاركة النوعية التي تدل على الروابط بين الشعبين، مضيفاً أن الكارثة خلفت اكثر من ( 40) ألف قتيل وآلاف الجرحى.

وتشير متابعات المكتب الصحفي للشرطة إلى تنظيم كرنفال وعرض لفرقة الدفاع المدني طاف أجزاء واسعة من ولاية الخرطوم بمشاركة فرق موسيقية عسكرية.

 

*المكتب الصحفي للشرطة*

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page