Uncategorizedالأخبار

مسؤول يتوقع دمار محصول الدخن نهائيا بشمال دارفور

الخرطوم:دان برس

توقع مسؤول زراعي اختفاء محصول الدخن نهائيا في السنوات القادمة بمنطقة شمال وجنوب الفاشر وانحساره كغذاء أساسي للسكان بسبب طفيل البودا .

وقال الأستاذ الهادي نور الدين مسؤول الجمعيات الزراعية بوزارة الزراعة والثروة الحيوانية ولاية شمال دارفور ل(دان برس)أن أن طفيل البودا واصل انتشاره حتى جنوب الفاشر فى هذا الموسم حيث وصل منطقة ملم الفرسان بمحلية كلمندو وانتشر بكثافة في كل مزارع الدخن بمحلية الطويشة حيث تسبب في تدني الإنتاجية بصورة مباشرة وصلت إلي جوال ونصف ل(المخمس)وفال بأن الجهات المسؤولة لم تنتبه لتحذيراتهم من خطورة الطفيل خلال السنوات الماضية ما تسبب في انتشاره لمناطق واسعة في الولاية وذكر أن المزارع لا يستطيع السيطرة عليه بمفرده ويتطلب الأمر تدخل الجهات المسؤولة وجعله أفة قومية لخطورته وانتشاره بمناطق واسعة من البلاد إضافة إلى أن الطفيل يتمدد وينتشر في الأراضي البور بفعل انتشار بذوره عبر الهواء وتسكن التربة لمدة 20 عاما إضافة إلى أن الدودة تنبت 40 الف بذرة في الموسم الواحد وأشار إلى ان الدخن الذي يزرع في التربة الرملية يحتاج لمعدلات امطار أقل من 400 ملم ويزرع على النمط التقليدي ويتعرض لافات مثل الجراد الصحراوي والقبور والنفاشة إضافة للفئران إلا أن البودا يعتبر الأخطر ولا ترى الدودة بالعين المجردة .

وقال إن طريقة مكافحته المباشرة هى اقتلاعه من التربة مشيرا إلى أن الزراعة المتكررة للدخن دون دورة زراعية من أسباب انتشار البودا وتدني الإنتاجية بسبب افتقار التربة للخصوبة ونبه الهادي لضرورة زراعة المحاصيل البقولية كالفول السوداني واللوبيا إضافة للكركدي والسمسم مع اتباع طريقة الزراعة البينية لهذه المحاصيل بجانب الدخن وذلك للتقليل من خطر البودا وفقر التربة إضافة إلى تعقيم بذور الدخن

ولفت إلى أن جوال الدخن قد يصل إلى المائة ألف في مناطق شمال  دارفور بسبب تدني الإنتاجية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page