من الطرف

الصحفية رشا بركات تكتب…اني ارى شجرا يسير!!!؟

من الطرف

‏واحدة من النظريات الخاصة بعلوم الاتصال تفترض أن المتلقين لمشاهد العنف في وسائل الاتصال المختلفة يستطيعون تفريغ شحنات العنف المكبوتة بداخلهم، بمجرد رؤية البطل يستخدم قوته لدحر الأعداء،        وبالتالي فإن المشاهد التي لا يستخدم البطل فيها حركات عنيفة تجبر المتلقين على التحرك لإفراغ شحنات الغضب العارم وهذا ما حدث ويحدث حال دخول كلاب قحت إلى البلاد دون محاسبة من الدولة خاصة وأنهم يكررون نفس المشهد حين قرروا الحرب دون الاتفاق الاطاريء والان اجتماعهم في أديس أبابا مع الهالك حميدتي لا يمكن قراءته الا في اطارتهديد الجيش بمرحلة أعنف من الحرب الإقليمية المباشرة أو الاتفاق الاطاريء فهؤلاء العملاء ليس هناك من قيود تمنعهم من فعل أي شيء في سبيل عودتهم للسلطة. صحيح أن هؤلاء العملاء ارتعبوا كثيرا من المقاومة الشعبية المسلحة ما جعل العمليات التي تنفذها المليشيات غير ذات جدوى لأنها أصبحت هدفا مباشرا للمقاومة الشعبية وستقضي عليها في فترة وجيزة لأن المتمردين ينهبون القرى في شكل أفراد، إضافة إلى قحت لم يعد ينهش جسدها حياء أو خوف بعد لفظ الشعب السوداني لها،لذا اعتقد ان دويلة الإمارات وعملاء قحط يخططون للتدخل الإقليمي المباشر في السودان والدليل على ذلك استحواذ اثيوبيا على منفذ ارض الصومال البحري في البحر الاحمر بتحريض من الامارات لهدم الاستقرار في المنطقة خصوصا السودان إذ أن الإمارات لن ترضى بالهزيمة وضياع أموالها إضافة إلى أنها وكيل للدول التى تسعى لسد نقصها في الغذاء بعد انهيار الخيار الأوكراني إضافة إلى ذلك فإن الإمارات لم تجد أي ردة فعل حاسمة من المجتمع الدولي إزاء تدخلها العسكري في السودان وليبيا وغيره أو بالأحرى هي من بؤلبها على فعل ذلك،                            لذا لابد للسودان أن يسبق هذه الخطوة بعمليات استخباراتية تقطع الطريق على هذه الدويلة الشريرة والدخول مباشرة في اتفاقيات تعاون عسكرية يساعد في ذلك الموقع الاستراتيجي الهام على البحر الاحمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page